‫الرئيسية‬ أخبار الاقتصاد أخبار الاقتصاد محلي سد النهضة.. هل يقود مصر إلى تفكير إيجابي جديد تجاه جيرانها ؟

سد النهضة.. هل يقود مصر إلى تفكير إيجابي جديد تجاه جيرانها ؟

تقرير – الشاهد

يقول المثل المصري الحكيم ( إن كبر ابنك خاويه ).. بمعنى أن أسلوب الوصاية والقهر لا يعود مجديا ولا مناسبا مع الطفل ادا بلغ مبلغ الرجال… ولا بد حينئذ من أن نتبع معه أساليب أخرى أقرب للتعامل الندى التكاملي الذي يكون بين الاشقاء و الأصدقاء بدلا عن أسلوب الوصاية والتسلط الذي قد يختاره الأب للتعامل مع ابنه.
ومصر الحكيمة أحوج ما تكون الان لمثلها الشعبي الحكيم هذا في عالم أفريقي مجاور متغير… فكينيا وأوغندا وإثيوبيا والكونغو وغيرها من دول الحوض إضافة للجار الملاصق الحميم السودان لم تعد كما في السابق… فحالة الاستعمار التي كانت فيها انتهت.. وحالة الأنظمة الوطنية قصيرة النظر أو الديكتاتورية التي لا تعتني كثيرا بمصالح شعوبها.. أو الفاسدة زالت أيضاً أو هي في طريقها للزوال والتلاشي وبالتالي فإن التعامل مع هذه الدول بنفس عقلية العام ١٩٥٩ الذي شهد توقيع الاتفاقية الخاصة بأقتسام موارد ومياه النيل العطيم لم يعد ممكنا اصلا ناهيك عن أن يكون مجديا ومثمرا
لا أحد في الجوار المصري الأفريقي يريد الضرر لمصر ولا أحد هناك يريد معها اية حرب أو قطيعة أو جفوة أو عداء من إي نوع أو درجة… لكن لا أحد يريد أن تظل بلاده متخلفه وأهله جوعي ومرضى لأجل عيون ورفاهية آخرين أيا كانوا هؤلاء الآخرين وأيا كانت علاقته بهم.
الموارد المائية في دول الحوض النيلي العظيم تكفي الجميع.. والمياه الجوفية التي في السودان وحده تكفي لاغراق مصر والسودان على الأقل ناهيك عن ريهما معا… وما تملكه اي دولة من دول الحوض يتكامل بالضرورة مع ما تملكه الجارات الأخريات وبالتالي يكون الصراع المتعلق بسد النهضة فرصة ذهبية لأن تقود مصر اخت بلادي وشقيقتها الحبيبة نفسها إلى تفكير إيجابي جديد خارج الصندوق الاستعماري الوصائي القديم وتقول لنفسها عنا أن كبر ابنك خاويه… وتقول لنا تعالوا إلى اتفاقيات تنمية زراعية وصناعية وبشرية أفريقية حوض نيلية شاملة تمضي بنا جميعا إلى ذوي التقدم والتطور والازدهار والرخاء المستدام
لم لا… فليس ما يدخل جيبي وبطني دائما هو خصم على ما بدخل جيب اخي وبطنه والأرض تقول لنا ذلك بابلغ وافصح ما يكون لأنها تعطينا على الدوام أضعاف أضعاف ما تأخذه منا وياليت قومي يعلمون

‫شاهد أيضًا‬

محلية ريفي وسط القضارف مثال لاستمرار الظلم (الريف المنتج مسخر لأجل المدينة المستهلكه)

الخرطوم الشاهد بسم الله الرحمن الرحيم محلية ريفى وسط القضارف بانسانها المتميز ومساحتها الز…