‫الرئيسية‬ الأخبار السياسية أخبار سياسية دولية بعد تكتم السفارة الأمريكية المعلن.. سيول الأسئلة الصعبة

بعد تكتم السفارة الأمريكية المعلن.. سيول الأسئلة الصعبة

الشاهد – نافذة تحليلية
وزارة الصحة الاتحادية لم تخف امس الأحد إن أحد موظفي السفارة الأمريكية بالخرطوم كان ضمن ال 26 حالة جديدة المكتشفة بفيروس كورونا المستجد في الوقت الذي لم تعلن فيه السفارة الأمريكية عن الحالة و تم إجلاء المريض خارج السودان وسط تكتم مريب ربما تكون له دوافعه ولكن الأكيد أن له اضراره أيضا على الوضع الصحي العام بالبلاد وعلى الجهود الرسمية والشعبية المضنية لمكافحة انتشار كورونا.
الحالة المصابة ضمن موظفي السفارة تجعلنا نتساءل عن إمكانية وجود إصابات خفية أخرى وربما بإعداد كبيرة ضمن جهات سودانيةأخرى تتصف بهذه الطبيعة التكتمية بشكل يفوق بكثير السفارة الأمريكية.
الخوف يزداد والتساؤل يتشعب عندما نربط كل ذلك بأخبار سابقة قالت إن بعض تلك الجهات التكتمية التي أنشأت مراكز عزل خاصة بها باتت تستلم إعانات مقدمة لسائر الوطن والشعب بنفسها ولنفسها.
ويتحكر هذا الخوف علميا إذا حاولنا استنتاج العدد الحقيقي للإصابات المعلنة وغير المعلنة من معطببن اكيدين هما عدد الوفيات الذي وصل إلى 12 حتى الآن والنسبة المئوية للوفيات من جملة المصابين والتي تراوحت عالميا بين واحد بالمائة وأربعة بالمائة لنكتشف أن إصابات السودانيين الحقيقية بالكورونا يجب أن تتراوح الان بين 1200 و 300 إصابة مؤكدة وهي نتيجة نصيبنا بالذعر وتجعلنا نتلفت يمينا وشمالا حتى تقع أعيننا على التكتم الأمريكي الأنيق والذي ينبهنا إلى تكتمات سودانية محتملة أقل أناقة وأشد شراسة وليس أمامنا بعد هذا كله الا ان نقول مع القائلين خليك في البيت وما تطلع من البيت حتى كان عدمت الملح والزيت.

‫شاهد أيضًا‬

هل يفعلها حمدوك ويقيل مدير عام الشرطة؟

نافذة تحليلية – الشاهد ظل مطلب إقالة مدير عام الشرطة يعتمل في الوسط الثوري والسياسي …