‫الرئيسية‬ رأي ليس دفاعا عن قحت ولكن الأمن مسؤلية من؟
رأي - أغسطس 27, 2020

ليس دفاعا عن قحت ولكن الأمن مسؤلية من؟

أمين سنادة :

صحيح أن الفترة التى عقبت حكم النظام البائد برئاسة عمر البشير تتحمل مسؤليتها قوى إعلان الحرية والتغير
وتتحمل هذه القوى كثير من الإخفاقات والاحباطات بلا شك وأكثر من ذلك تتحمل خيانة مواثيق وتعهداتات مثل عدم المحصصات الحزبية في التسمية للتعينات بمجلسى السيادة والوزراء وماتبعهم من الولاة
أداء قوى إعلان الحرية والتغيير كان دون المطلوب وأقل من المرغوب والمتوقع مافى ذلك شك
فالواقعية السياسية وضرورة المشاركة فى مجلس السيادة التي أصر عليها المجلس العسكري الانتقالي كانت هى مبرر وجوده
فبالتالى اي فشل اي المحافظة على الأمن والسلم الاجتماعى هو مسؤلية المكون العسكري أو سوء تقدير من المكون المدنى المفاوض
فقوي الحرية والتغيير كما هو معلوم بالضرورة هي قوى سياسية لها اطروحتها وارئها مابين الخطاء والصواب ولكنها فى كل الأحوال ليست قوى عسكرية تتخذ قرارات مرتبطة باحتكار  العنف
فبهذا المنطق يتحمل المكون العسكري مسؤلية ماحدث ويحدث بشرق السودان خاصة في مايخص التدخلات المرتبطة بالأمن
اما الحرية والتغيير فهي قوى مدنية واجب عليها أن تنسق مع القوى الأمنية لانفاذ كافة الاطروحات

‫شاهد أيضًا‬

غابات في المدن لمناخ معتدل

نجيب صعب : الموجات الحارة التي تجتاح العالم تترك أثراً مضاعفاً في المدن. فمباني الإسمنت وا…