‫الرئيسية‬ رأي الهرم المقلوب
رأي - أغسطس 31, 2020

الهرم المقلوب

فاطمة شعراوي :

برغم التحسن الواضح فى الإنتاج الدرامى و حال الدراما المصرية بشكل عام خلال الفترة القصيرة الماضية، إلا أنه لابد من النظر بعين الجدية لإعادة الدراما المصرية لمكانتها اللائقة بها حينما كانت كل الشاشات العربية تتباهى بعرض الأعمال الدرامية المصرية، وحينما كان الفنانون العرب يتوقون للعمل فى الدراما المصرية ويسعون للظهور فى حلقاتها، حينما كانت الدراما المصرية مرجعا قويا للفنون الهادفة.

وبرغم المحاولات الجادة من المتحدة للخدمات الإعلامية بتقديم أعمال درامية جادة ومتميزة كما ظهر خلال الموسم الدرامى الماضى كالعمل الرائع مسلسل (الاختيار) فإننا لم نصل بعد لما نتمنى للدراما المصرية، وإن كنت أتوقع أن القادم أفضل إذا سارت الأمور بنفس الجدية واتباع الخطوات الواجبة لتقديم الأفضل.

أرى أن أهم الخطوات الواجب اتباعها لتقديم أفضل الأعمال الدرامية التخلى عن نظرية الهرم المقلوب ومحاولة القيام بتعديله، وذلك باختيار النجم بعد النص وليس النجم أولا.

أعتقد أن أحد أسباب تراجع الدراما هو البدء بالنجم وتفصيل العمل على أساسه وليس النص الذى يعد هو أساس العمل الدرامى والسبب الحقيقى فى نجاحه ونجاح النجم وكل أطرف العملية الدرامية، وأتوقع اختلافا للأفضل فى الأعمال الدرامية إذا بدأ العمل من النص أولا.

كنت قد تناولت فى مقالات من قبل طالبت فيها بتشكيل هيئة أو كيان خاص بالدراما المصرية يستطيع أن يعيدها لمكانتها القوية، وبعد تأسيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام أصبح هناك اهتمام خاصة بالدراما من جانب صلاحيات المجلس ولجنة الدراما التابعة له، ويبقى الأمل فى متابعة المجلس للنصوص الدرامية والاهتمام بعمل لقاءات مع الكتاب والمخرجين والفنانين الكبار ذوي الخبرة وكل من له صلة بمجال الدراما حتى نصل للهدف المنشود من أجل تقديم دراما ترتقي بالمجتمع وتساهم فى النهوض به.

الاهرام المصرية

‫شاهد أيضًا‬

بنك السودان ما زال تحت سيطرة الكيزان

د. احمد عبد الله الحسن* : هل فقدت الدولة اتزانها ما لكم كيف تحكمون طالعت بالأمس قرارا صادر…