‫الرئيسية‬ رأي مبروك مستر بايدن!
رأي - نوفمبر 20, 2020

مبروك مستر بايدن!

هشام هباني :

لقد فاتتني بسبب التوقيف الرسمي لشهر من موقع ( فيسبوك) مناسبة الفرح والتهنئة للسيد الرئيس المنتخب( جو بايدن) بهذا الفوز الرئاسي الساحق والمستحق ليكون رئيسا لكل الشعب الاميريكي ولكن بعين اخرى أرى ان خصمه المهزوم ( ترامب) حقق انجازا ( بالناكوسي) لمصلحة الذين يهمهم مستقبل الولايات المتحدة وديموقراطيتها فقد كشف حقيقة بقاء وتوغل داء العنصرية داخل اميريكا الدولة العظمى بعد تجربة ديموقراطية عمرها اكثر من مائتي عام وهي فضيحة كبرى لديموقراطيتها العتيدة التي اتضح انها ليست اداة توعية وطنية حقيقية لتطهير المجتمع من هذا الداء العضال وايضا اتضح انها ليست مبرأة من العيوب و ليست فلترا حقيقيا ينبغي ان يأتي بالقادة الوطنيين الحكماء المثقفين عبر الاختيار الحر النزيه بل اتضح امكانية اختراقها بسلطة المال وهي ثغرة خطرة يمكن ان يتسرب منها المعتوهون للتحكم في مصير اقوى دولة في العالم وبالتالي يمكن ان تضر بالسلم العالمي ولذلك فهي ثغرة خطرة ينبغي على الديموقراطيين الحريصين على مستقبل الديموقراطية ان يعملوا على سدها بكل السبل حتى لايأتينا هتلر آخر من طروادة الديموقراطية وباسم الشرعية يمكن ان يضع مصير هذه البلاد العظيمة بل كل العالم في كف عفريت و( الله اكفينا شره في ايامو الباقيات قبل مغادرة البيت اللبيض ) فلا ندرى ما تخبئه لنا الاقدار في نفس هذا المعتوه المكار… وهي نفسها ثغرة خطرة ينبغي ان يسعى المشرع الدستوري الامريكى على سدها مستقبلا لانه لا يمكن تركها هكذا كي تسمح لرئيس بعد سقوطه انتخابيا ان يظل يمتلك قرار التصرف بحكم البلاد وهو ما قد يعرضها بشكل انتقامي كيدى لشخص راسب في الانتخابات لقرارات من جانبه قد تضر بأمنها القومي وهو في وضع نفسي غير سوى وهو هنا اشبه بفرعون فرنسا لويس الخامس عشر صاحب مقولة (انا ومن من بعدي الطوفان)!

‫شاهد أيضًا‬

الخرطوم….. عين على السلطة ويد على الزناد

عمر عثمان : عندما انطلقت الثورة لم يكن في الحسبان ان تنتهي دون إسقاط الطاغية وتلك كانت غاي…