‫الرئيسية‬ رأي مسيرات 30 يونيو: رسائل مهمة للبرهان، والفلول، وآخرين
رأي - يوليو 2, 2020

مسيرات 30 يونيو: رسائل مهمة للبرهان، والفلول، وآخرين

صلاح شعيب

ملحمةُ مسيرات الثلاثين من يونيو التي انتظمت اليوم أعادت الحيوية للروح الثورية في مدن وقرى البلاد. وهي تمثل رسائل مهمة جداً بعد مرور قرابة عام على الحكم المدني المتعثر. وقد خرجت جموع الشعب في استفتاء ملهم لتبين قدرتها على قلب الطاولة من جديد لتحقيق حلم شهداء الثورة السودانية الذين ماتوا تحت ظل شعار حرية، سلام، وعدالة.

أول المعنيين باستلام رسالته عاجلا هو الفريق البرهان، والذي تؤول إليه مسؤولية الحفاظ على الكوادر الإسلامية بالجيش، وجهاز الأمن، والشرطة. بل إنه بتهاونه، وتراخيه، يعد خط الدفاع الأساسي لفلول النظام التي تتآمر هنا وهناك في القوات النظامية لعرقلة تنفيذ الإطاحة بوجود الحركة الإسلامية، وانتهازييها، في الدولة. فضلا عن أنه بوصفه المسؤول الأول عن الجيش ظل منذ سقوط البشير، وأثناء المفاوضات التي جمعته مع قوى الحرية والتغيير، حريصا على ألا يكون للسلطة المدنية دور في إعادة هيكلة كل القوات النظامية، واولها الجيش، والذي ما تزال خلايا الإخوان النائمة تمرح فيه، وتسرح.
كما أنها المسيراتُ الغاضبة لتذكير حميدتي بأن الشعبَ السودانيِ يقظ، وأنه مهما امتلك من قوة عسكرية فلا مناص له من دمجها مع القوات المسلحة، آجلا أم عاجلا. إذ لا يمكن، على الإطلاق، أن تنشأ قوتان موازيتان في التسليح للدفاع الوطني في دولة واحدة. ولذلك فإنه سيفهم، اليوم أيضا، بأنه لا حاجة له للاغترار بقوته العسكرية، ما دام البشير نفسه الذي صنعه، ثم امتلكه بجانب الجيش، والأمن، والشرطة، وكتائب الظل، والدفاع الشعبي قد أسقطته ذات الجموع التي خرجت اليوم من كل فج لحراسة الحاضر والمستقبل السوداني.
أما حمدوك – وطاقمه – فهم المعنيون أيضا بقراءة الرسالة مثنى وثلاث، نتيجة للضعف البائن في تعامله المرن، بجانب بعض وزرائه، مع فلول الدولة العميقة، والذين ما يزال بعضهم سفراء، وملاك أجهزة إعلام خاص، ورؤوساء أقسام في أجهزة الإعلام الرسمي، وكتاب، وقضاة، ووكلاء نيابة، وهم الذين يعرقلون خطوات الإصلاح، ويثيرون الفتنة، ويستفزون مشاعر الثوار. بل يمدون ألسنتُهم لنا، ويسخرون في الصحف، وبرامج الفضائيات، من الثورة، ودورها في بناء السودان.
وبالنسبة لفلول الحركة الإسلامية اجمالا، والقوى الحليفة المتربصة في الداخل والخارج، فلا بد أنهم تلقوا الرسالة بكثير من الإحباط، خصوصا أن مشهد ملايين الثوار في العاصمة، وأجزاء واسعة من البلاد، أسقطت رهانهم على إطفاء جذوة الثورة التي جاءت لتبقى، وتصنع الأمل، وتنجز وعد شعارها. فالملايين التي خرجت في هذا اليوم حددت للمرة الثانية أنها لن تُحكم مرة أخرى باستبداد فكر الإخوان المسلمين. بل رددت كلمتها للمرة الثانية بأنها لن ترضى بغير اجتثاث كادر النظام البائد في المشهد السياسي كلية، ومحاسبة الفاسدين، والذين انتهكوا الجرائم.
كذلك هي رسالة المواكب الأهم في بريد قوى الحرية والتغيير التي لم تراع حساسية المرحلة التاريخية، ونشطت في حسم ثأراتها القديمة، وخلافاتها الحزبية، بدلا من أن تكون في مستوى المرحلة لدعم الحكومة عبر تناغم مرجعيتها في شؤون السلام، والاقتصاد، والإصلاح الهيكلي في جهاز الخدمة العامة. فالشعب السوداني الذي وثق في هذه القوى التي تمثل حاضنة للحكومة لم تجد مصلحته الراهنة، والمستقبلية، الاعتبار الكافي لدى مكون قوى الحرية والتغيير. إذ لم يتم التنازل للحفاظ على الحد الأدنى، أو المتوسط من التوافق، منعا لإرباك الحكومة، ومجلس السيادة، وقواعد الثوار، والمجتمعين الإقليمي والدولي. ولعل السانحة الآن أمام قوى الحرية والتغيير لمعالجة خلافاتها، وترميم نسيجها، وخلق هارموني سياسي لقادة هذا التحالف أشبه بصدى الهتافات الموحدة لقواعد الثورة في مسيرات الثلاثين من يونيو.

لقد أعادت المسيراتُ المعمقةُ بالروح الوطنية الثقة للثوار أنفسهم، وكانت تمرينا ديموقراطيا ساخنا لممارسة حق التظاهر. وينبغي لكل الجهات المعنية التي تلقت هذه الرسائل التي بعثها الثائرون أن تؤوب إلى رشدها. فلا شئ يقف أمام حلم السودانيين – مهما كان التآمر – لتحقيق دولة المواطنة الديموقراطية، كاملة الدسم.

‫شاهد أيضًا‬

من يحب الامام؟

مرتضى فراج الامام الصادق المهدي رجل صاحب تجربة سياسية وفكرية لا يستهان بها وهو السوداني ام…