‫الرئيسية‬ رأي البَوْ ( العبوب )
رأي - يوليو 9, 2020

البَوْ ( العبوب )

د.محمد صديق العربي

هو عبارة عن جلد صغير الضأن او الماعز أو البقر محشو من الداخل بقش جاف او قطع اقمشة بالية حتى يظهر وكأنه حى وتوضع مكان الأرجل أعواد ليقف عليها ويستخدم لخداع الام لكي تدر الحليب بعد موت صغيرها وهى خدعة تستخدم حتى لا يجف ضرع الام المخدوعة بأن الحشو بلا روح هو ولدها.

هو نوع من إستغلال عاطفة الأمومة عند الماشية ليستمر إمداد الحليب بعدما يقربونه منها وتشعر حينها بالحنان برائحة جلد صغيرها النافق وتعطف عليه وتبدا في إنزال الحليب وهى عادة قديمة عرفت في معظم أنحاء العالم في أوربا وإفريقيا وآسيا.

وعرف البَوْ عند سكان الجزيرة العربية منذ قديم الزمان ووردت في أشعارهم كقصة الاصمعي والبدوي الذي نزل علي طعامهم بدون دعوة فأراد الأصمعي بالسخرية من الرجل فقال له اتعرف الشعر فقال له البدوي كيف لا أعرفه وانا ابوه وامه وتبادلا أبيات من الشعر إلى أن وصلا بوصف البدوي للاصمعي بأنه رجل بَوْ.

ويسمى في البادية السودانية بالعبوب وأُستخدمت الكلمة أيضا في ذم الرجل اذا ماكان أجوف وبلا روح او فائدة ترجى منه وهي أشد عبارات الذم عند أهل السعية في السودان.

بعد تكوين الحكومة الانتقالية في السودان ظل الشعب كأم البِوْ ووزراءها كالبَوْ نشتم فيهم رائحة الحكم المدني ونستشعر حنينها ونمنى أنفسنا بسماع صوت صغيرنا وتكالبت عليها أحزابنا مابين محاصصات حزبية وأخرى مناطقية وجهوية بعد أن خدعنا بالتكنوقراط وان السودان فيه رجال أولي عزم وجل همهم خدمة الوطن فجلبوا لنا بعض منهم كالعبوب وأكثر ما فيهم من العيوب في هذا البلد المعطوب.

السيد رئيس الوزراء قد منحك الشعب فرصة أخرى بالتصويب المنشود ؛ هذا الشعب ليس بغافل وإحذر غضبة الحليم ولتعلم بإمكانك تجاوز مرشحي الحرية والتغير إن رأيت فيها الخبوب العبوب الذي لا يقود ولا ينقاد ولا يصلح غير مناضل إسفيري ويملأ الميديا صراخا وعويلا.

معظم الوزارات او قد تكون كلها لا توجد بها قاعدة بيانات يستند عليها في وضع خطط واستراتيجيات قصيرة او بعيدة المدى لا يظن الوزراء بأنهم في رحلة جمع مال وشهرة وإنما هناك خراب حقيقي متوارث من نظام البشير الذي جعل من بلد السودان خرابا ودمارا ولن نستطيع إيجاد طريقنا بالسهولة واليسر لانهم جعلوا من هذه الدولة دولة أخرى تدار بسلطة الرجل الواحد فأكثر ما نحتاج الان المهني الذي لديه مقدرة على إيجاد الحلول التي تتوافق مع وضع وإمكانيات السودان الان حتى نستطيع أن نعبر بنجاح هذه المرحلة المهمة في تاريخ شعبنا.

‫شاهد أيضًا‬

من يحب الامام؟

مرتضى فراج الامام الصادق المهدي رجل صاحب تجربة سياسية وفكرية لا يستهان بها وهو السوداني ام…