‫الرئيسية‬ رأي مصطلح الدعم السريع وقانونيته
رأي - سبتمبر 14, 2020

مصطلح الدعم السريع وقانونيته

لؤي الفكي :

المعروف كل جيوش العالم لها قوات خاصه تسمي قوات التدخل السريع او القوات الخاصه ويتم اختيار اعضائها بدقه من اميز الضباط والجنود من جميع لواءات وحدات اسلحه الجيش مظلات بريه “اشاره” طبيه وغيرها .. ويتم تعيين ضابط محترف لقيادتها ويكون لها مقر خاص بها داخل اروقه مباني الجيش مجهز بكل العتاد والمعدات ورهن الاشاره وعند مراجعه امر الدعم وتاسيسه ومن اسسه نري العجب وهي مليشيا قبليه اصلا بدات متمرده ومتفلته وتعمل في التهريب والنهب بشهاده قائدها المجرم حميدتي وقبلها كانت تحت قيادتها ابن عمه موسي هلال وتم اطلاق اسم حرس الحدود لتقنينها وتمرد هلال علي النظام والبشير وعرف النظام الخبيث كيف يتلاعب بابناء العمومه وخلق الفتنه بينهم وتمت تقديم دعم قوي لحميدتي من قبل جهاز الامن من قبل المجرم الهارب محمد عطا لضرب شوكه موسي هلال المتمدده ونجحت الخطه باحكام ومن هنا بدات شوكه حميدتي تقوي وتمدد بعد ان تم فتح له ميزانيه خاصه ومفتوحه من قصر البشير واصبح حميدتي ياتي الي القصر بدون استئذان علي حسب تصريحاته وتململ بعض كبار ضباط الجيش في الميدان لعنجهيه وهمجيه حميدتي وجنوده في التعامل معهم واصبح المجرم البشير في مازق وتخوف من تمرد الضباط عليه وبحث عن مخرج من هذا المازق وبذكاء خبيث تم اتباعه الي جهاز الامن والعمليات واطلاق اسم الدعم السريع عليها ومن الطبيعي بهذا الدعم الضخم ان تنجح هذه المليشيا في كبح شوكه الحركات المسلحه المتمرده علي النظام في بعض المناطق في ظل الدعم المباشر من القصر وقل تململ ضباط الجيش نوعيا بل بعض الضباط عديمي الشخصيه مثل البرهان وغيره اصبحوا يتقربون الي حميدتي لكسب رضاء المجرم البشير ومن هنا بدات المعركه الخفيه لاضعاف الجيش وتنامت هذه المعركه حتي تم سن ووضع قانون خاص صوريا لاتباع الدعم السريع لقوات الشعب المسلحه والحاق بعض ضباط الجيش بها في مسرحيه سمجه لا يمكن ان تحصل بجيش محترم في العالم تمدد الدعم السريع وازداد نفوذه بعد حرب اليمن القذره الارتزاقيه واصبح اغراء المال الذي يسيل له اللعاب لبعض ضباط وجنود القوات النظاميه بشتي مسمياتها حتي من تمت احالتهم والعطاله من الشباب وخريجي الجامعات مغري للانضمام للدعم السريع في ظل ظروف اقتصاديه طاحنه وتحت التبرير الصوري والمسرحي قوات تتبع لقوات الشعب المسلحه وحتي الان تستمر هذه المسرحيه وللاسف تنتطلي علي البعض ويستمر تخريج وتفريخ الالاف منهم سنويا ليصبح لنا جيشين واكاد اجزم ان ليس هناك سيطره من القائدالعام للجيش ورئيس هيئه الاركان علي الدعم السريع الا من تصريحاتهم الخجوله انها تتبع للقوات الشعب المسلحه واخيرا الدعم السريع هو الخطر الحقيقي وهو امتداد حقيقي للنظام البائد في ظل ضعف الجيش وقياداته من الضباط الكبار ومهمته تجازوت كل الحدود كقوات خاصه مهامها فض الاشتباكات المسلحه واصبحت دوله داخل دوله وما بني علي باطل فهو باطل . يجب مراجعه قانون ضم الدعم لقوات الشعب المسلحه والا سوف يختلط الحابل بالنابل

‫شاهد أيضًا‬

غابات في المدن لمناخ معتدل

نجيب صعب : الموجات الحارة التي تجتاح العالم تترك أثراً مضاعفاً في المدن. فمباني الإسمنت وا…