‫الرئيسية‬ رأي هواء طلق … هذا هو الواقع السوداني المجيد
رأي - أكتوبر 22, 2020

هواء طلق … هذا هو الواقع السوداني المجيد

فتحي البحيري :

الذين ارادوا ان يعلو للكيزان ومن شاكلهم صوت بتفويض البرهان أو باسقاط اعتباطي لحكومة الثورة خاب ظنهم … والذين سعوا لان لا تقر عين الشوارع مرة اخرى بهتاف ثوارها وكنداكاتها باء سعيهم بالبوار والذين يتحرقون شوقا لان يقبل الناس بحميدتي أو برهان أو كباشي كسلطة امر واقع سيتحرقون حتى يصيرون فحما ورمادا ولا شيء ثم لن يقبل الشعب الثائر إلا بسلطة تنسجم مع روح ثورته ومبادئها ومعاييرها جملة وتفصيلا وإن كره الاحلاف والاجلاف ومضغة الاعلاف .. هذه الثورة ملك خالص حر لهذا الشعب وهؤلاء الثوار ولا ينبغي ان يلغ فيها دحلان ولا وحلان ولا حميدتي ولا حميرتي ولا من يستمتعون الان بالانحناء لهذا أو لذاك … ذلك امر منته ومحسوم منذ أول يوم . ذلك وليس غيره هو الامر الواقع القهور الذي كان يتعين عليهم ان يحسبوها بشكل صائب ودقيق منذ اللحظة الأولى .. حتى لا يركبوا غير فلكه وحتى لا يأووا الى جبل سوى شعبه .. ولعلهم الان قد علموا .. وايقنوا … وتاكدوا … ان نطح رؤوسهم في صخرة هذه الثورة الابية لن تكون له نتيجة سوى اعياء قرونهم المهترئة أصلا

انها 21 اكتوبر 2020 لحظة اقوى واعمق في دلالتها من 30 يونيو 2019 … وما ادراك ما هذه … وما ادراك ما تلك.

ظنوا أنهم سيقنعوننا ويطفئوا ثورتنا بهذه المماحكات والالهاءات الكثيرة … بدءا بلجنة اديب الدهرية وليس انتهاءا بتدمير قيمة العملة المحلية نهائيا بايديهم .. مرورا بكل مسرح العبث خلال 14 شهرا حسوما هو عمر السلطة المدغمسة التي منحت اعداء الثورة كل شيء ولم تعط اهلها شيئا .

ولكن هيهات ان تموت ثورة تحرسها ارواح كنداكاتها وشفاتتها المثابرين الصادقين … احياءا … واحياءا … ولن تخيب أبدا ثورة يحرسها الصدق والصبر والمثابرة

وكان ان حاضرتنا روح الشهيد الجديد … من جديد … في ماهية الواقع الجديد الذي نعيشه وقالت لنا وهي تصعد الى عليائها : هذا هو الواقع الذي لا يمكن تغييره .. هذا هو الواقع الذي يجب ان لا نهرب منه وان علينا جميعا ان نكون “واقعيين” وان لا نبني اي حسابات أو تقديرات أو مواقف او “مواقع” بمعزل عنه
… قالت لنا لو كان لنا قلب أو عقل أو ضمير : هذا هو الواقع : ثمة جيل وثمة شعب مستعد ومتاهب للموت بلا توقف حتى يستشهد كله أو تتحقق اهداف هذه الثورة كاملة غير منقوصة شروي نقير

‫شاهد أيضًا‬

صورة معيبة عن الحكم المدني

د. محمد صديق العربي : بدايات الفترة الانتقالية راهن أحد الأصدقاء على ان شخصية حمدوك المعرو…