‫الرئيسية‬ رأي منصرفات القوات النظامية من المحروقات
رأي - أكتوبر 31, 2020

منصرفات القوات النظامية من المحروقات

محمد مصطفى عوض :

ارفع الدعم .. ولكن ..
أبدأ بمنصرفات القوات النظامية من المحروقات التي تشكل نسبة كبيرة جدا من المخزون الاستراتيجي لمحروقات الدولة ومنصرف في غير مكانه .. علي سبيل المثال لا الحصر ..
– ضباط الشرطة من رتبة المقدم حتي رتبة العميد يتم صرف حصتين اسبوعيا تبلغ الحصة الواحدة 12 لتر من الوقود بواقع 96 لتر في الشهر ..
– رتبة اللواء تبلغ 20 لتر في الاسبوع لكل سيارة تبلغ 160 لتر في الشهر ..
– غالبية اللواءات يتم تخصيص سيارتين الثانية لاستخدام اسرته .. ولها نفس حصة الوقود
– رتبة الفريق فما اعلي الحصة مفتوحة و هي ( تفويل التنك وقتما يشاء ) .. سواء كان داخل الخدمة او خارج الخدمة ( متقاعد ) باعتبار انه لا يوجد فريق معاش .. وتخصص للفريق داخل الخدمة ثلاث سيارات واحدة له ( لاندوكروزر اخر موديل ) وواحدة للاسرة وواحدة للمأموريات .. مع العلم انه يتم تجديد السيارة كل اربعة سنوات باخر موديل لمن هو خارج الخدمة .. وكلها مفتوحة الحصة ..
– التراحيل المركزية للضباط والافراد يتم اعطاءهم حصة ثابتة من الوقود بغض النظر عن عدد الكيلومترات المقطوعة ..
– سيارات المأموريات والمهام كذلك ..
– بالنسبة للقوات المسلحة لا اعلم دقيقا الرقم الحالي ولكن قبل اربعة سنوات كانت 220 لتر في الشهر .. من رائد الي عميد .. وحصة مفتوحة من لواء فما اعلي ..
– جهاز الامن كذلك الحصص متفاوتة ما بين مفتوحة و 100لتر اسبوعي للبكاسي .. ومفتوحة من عميد فما اعلي ..
عدد المركبات اعاليه يفوق مئات الالاف من السيارات ..
– السيارات هذه تستخدم للذهاب والعودة من العمل في غالبها .. و الاستخدام الخاص ..
– باعتبار ان هذه الوظائف يشغلها موظفون دولة و تعتبر هذه المركبات في اغلبها مخصصات وامتيازات وليست وسيلة نقل فهذا تباين و تميز في غير مكانه مقارنة بالوظائف الاخري من موظفين ومعلمين واطباء و حرفيين ..
– صيانة المركبات من التلف وقطع الغيار و الاطارات تغير علي نفقة الدولة .. حسب الموقف ولا يوجد حد ادني للصيانة من ناحية مالية او زمنية .. بل بعض الرتب يتم حتي فرش السيارة من الداخل علي نفقة الدولة ..
– تجدد هذه السيارات كل اربع سنوات وتباع في مزاد لا يعلم احد عنه شيئا .. في الغالب ..
ان كانت المالية تتحدث عن رفع الدعم .. عليها في الاول تقنين الصرف الحكومي .. في كل القطاعات الحكومية والتوزيع العادل للحصص حسب المهام وليس امتياز وظيفي حسب الموقع في النهاية السيارة وسيلة وصول للعمل .. والحوافز والبدلات لها اوجه اخري ..

*تنويه :
عشان ما يجي منظراتي المعلومات الفوق دي احصائية من ملفات شرطية حيث كنت اعمل مقررا للجنة تنظيم العمل المالي والاداري بادارة الجودة بالادارة العامة للخدمات الطبية بوزارة الداخلية قبل الاحالة للمعاش ..

‫شاهد أيضًا‬

شركاء الانتقالية وشعب المدنية

د. محمد صديق العربي كثيرا ما يسألنا الأصدقاء لماذا لا نوجه سهام الاقلام إلى المكونات العسك…