‫الرئيسية‬ رأي حمدوك يملك والحلو يستحق
رأي - نوفمبر 11, 2020

حمدوك يملك والحلو يستحق

عثمان محمد حسن :

حمدوك يملك والحلو يستحق، يا كباشي، كان إتَّ ما عارف أعرف!

* أيها الناس، إن الدكتاتورية التي فرضها جنرالات (اللجنة الأمنية) المراوغين على الحياة في السودان لا تحتاج إلى ذكاء لفهمها واكتناه أسبابها.. فالخبث والطمع المبيَّت ظاهر في تحركاتهم و أقوالهم وإيماءاتهم..
* قال الجنرال شمس الدين كباشي حول اتفاق حمدوك والحلو:- “حمدوك مشى براه وفصل الدين عن الدولة وهو ما لا يتواءم مع المؤسسية”.. وقال:” ما فعله رئيس الوزراء وتوقيعه لاتفاق مع الحلو ينطبق عليه التوصيف بأنه (عطاء من لا يملك لمن لا يستحق)”
* قال المؤسسية قال!
* وكباشي هذا، وباقي الجنرالات، غالطوا شكل ومضمون الوثيقة الدستورية ( الأصلية) حتى صارت مسخاً يتكئون عليه في غلاطهم وتبريراتهم للهجوم على حمدوك وزملائه في مجلس الوزراء..
* فقد منحت المادة العاشرة من
الوثيقة الدستورية ( الأصلية) مجلس الوزراء الانتقالي مهام اتخاذ تدابير الوصول إلى السلام مع الحركات المسلحة.. وذلك في البندين الثاني والرابع منها وتقرأ:-
” 2/ إتخاذ كافة التدابير لوقف النزاع المسلح في جنوب كردفان والنيل الازرق.”
” 4 / إتخاذ كافة التدابير لوقف النزاع المسلح بدارفور ورفع حالة الطواري و إطلاق سراح كافة المعتقلين والمحكومين بسبب الحرب وضمان عودة النازحين واللاجئين إلى مناطقهم و تعويضهم على المستويين العام والخاص والقبول بمطالب أهل دارفورالمشروعة والشروع في تنفيذها فوراً.”
* إذن، وبمقتضى ذينك البندين، فإن حمدوك هو من (يملك) سلطة اتخاذ كافة التدابير لوقف النزاع المسلح وتحقيق السلام المنشود من قِبَل جميع أهل السودان بما فيهم الحركات المسلحة نفسها..
* أما الحلو فإنه (يستحق) المطالبة برفض ما يرفضه معظم الشعب السوداني حول ربط السودان الجديد بالدين، تلميحاً أو تصريحاً، خشية تكرار ما حدث بعد ثورة أبريل 85 حول (شريعة سبتمر) التي كان الساسة الانتهازيون يعِدُون الشعب بإلغائها .. وعندما آلت إليهم السلطة، تركوها، على علاتها، تتصدر اللوائح والقوانين..
* إذن، الحلو (يستحق)… وحمدوك (يملك) صلاحية توقيع اتفاقيات السلام، في حدود سلطاته كرئيس للحكومة الانتقالية؛ وما على مجلس السيادة إلا المصادقة عليها أو رفض المصادقة.. أما (جنرالات) المجلس السيادي و(ضيوفهم) المدنيون، فليس من مهامهم المشاركة في أي مرحلة من مراحل مفاوضات السلام.. ولكن الجنرالات اقتحموها اقتحام من لا يملك الحق فيها.. وخلقوا جسماً غريباً عنها أسموه (المجلس الأعلى للسلام).. بينما مرتعشو قوى الحرية والتغيير ( قحت) نيام.. ثم تسلطوا على صلاحيات مجلس الوزراء.. وصاروا هم لحمة مفاوضات السلام وسداها، وحمدوك نائم.. وحين صحا وبدأ العمل في إصلاح ما يمكن اصلاحه مع الحلو، إنبرى كباشي يعرقل إحداث خلل مركَّب في عنلية السلام مع الحلو!
* يرى كثير من الثوار أن كل ما يحدث اليوم في السودان، من خلل في كل مكان، مرجعه الأصنام التي كان يعبدها الثوار والمتمثلة في قحت التي أتاحت للثعالب فرصة التلاعب بهم داخل الوثيقة الدستورية الأصلية.. التي قال شمس الدين كباشي:-
“الوثيقة الدستورية المفتري عليها أنا الوثيقة دي كتبتها حرف حرف وما بتغالط فيها الوثيقة”! وحينما سأله الصحفي:- أنت كتبتها؟ ضحك وغير الموضوع..
* كباشي ثعلب ماكر!
* وقديماً تساءل الشاعر راشد بن عبدالله، وكان سادنا من سدنة الأصنام في الجاهلية، عندما بال ثعلبٌ على صنم كان يعبده:-
” أرَبٌّ يبولُ الثعلبان برأسه.. لقد ذلّ من بالت عليه الثعالبُ.. فلو كان ربا كان يمنع نفسه فلا خير في رب نأته المطالبُ”
* .. ومَنْ يَعِشْ مِنْكُمْ فَسَيَرَى اخْتِلَافًا كَثِيرًا..”.. صدق الرسول صلى الله عليه وسلم

‫شاهد أيضًا‬

هذا اللغز .. إسلاموي ولم يرتكب جريمة !!

فضيلي جماع : في مقابلة تلفزيونية يطالب القائدان مالك عقار وأركو مني مناوي بإجراء مصالحة وط…