‫الرئيسية‬ منوعات لجنة تحكيم من ستيلا والصويم وآخرين تمنح جائزة الطيب صالح لقصة قصيرة عن الكورونا
منوعات - أبريل 13, 2020

لجنة تحكيم من ستيلا والصويم وآخرين تمنح جائزة الطيب صالح لقصة قصيرة عن الكورونا

منوعات – الشاهد

منحت لجنة التحكيم المكونة من ستيلا قتيانو ومنصور الصويم وآخرين جائزة الطيب صالح التي ينظمها مركز عبد الكريم ميرغني الثقافي للقاصة والكاتبة الشابة نور صلاح حميدة عن قصتها “جيل الظلام”، وقد اشتغلت سرديا على جائحة كورونا.

وقال رئس مجلس امناء الجائزة ادريس الطاهر النيل في كلمة مكتوبه”نحتفل ونحن نعيد ذكرى شهر أبريل المجيد، وهناك دلالتان مهمتان في تاريخ شعبنا المناضل، ذكرى الانتفاضة المجيدة التي أزالت حكم الديكتاتور نميري وذكرى أبريل 2019 حيث في السادس منه تمكنت الجماهير الثائرة من اقتحام ميدان القيادة وأعلنت بداية اضخم اعتصام يشهده التاريخ. واضاف النيل: “نقف اليوم في ظرف صحي قاس يفرض علينا احتفالا غير تقليدي وسنعمل جميعا بشكل غير تقليدي، في عالم يشهد جائحة غير تقليدية لها مابعدها”..

وتابع النيّل : “يشكل الحدثان الثورة وجائحة كورونا، ينبوعين متدفقين ملهمين للسرد والحكي، ينهل منها المبدعون بمختلف ألوان طيفهم”.

تلت لجنة التحكيم المكونة من القاصة والروائية استيلا قايتانو والروائي والقاص منصور الصويم والناقد والأكاديمي خليل جمعة جابر، تقريرها حول تقحكيم الاعمال المتقدمة وأجابت على سؤال لماذا إختارت الاعمال الفائزة.

وقالت لجنة التحكيم في تقريرها:” أنها قد عكفت وفقا لآلية التحكيم التي إتبعتها،على تقسيم النصوص المشاركة إلي مجموعتين، المجموعة الأولى تمثل القائمة الطويلة، في حين تمثل الثانية القائمة القصيرة، وذلك بعد إجراء فحص أولي عام،وتم استبعادعدد من النصوص غير المستوفية للشروط العامة للمسابقة وايضا الشروط الفنية المتعارف عليها في كتابة القصة.

وابانت اللجنة أن الأعمال المشاركة، اختلفت من حيث مستواها، إذ بدأ بعضها مبشرا بميلاد كتاب جادين إن استمروا في هذا الدرب، كما أظهر بعضها تميزا سرديا يقترب من الإحترافية.

وحول أسباب منح الجائزة للنصوص الفائزة بالمراكز الثلاثة الأولي، أوضحت اللجنة أن النص الفائز بالمركز الأول للقاصة “نور صلاح الدين حميدة” اعتمد الإيقاع السريع والجمل القصيرة وكان متماسكا سرديا، وأن عوالم النص، كئيبة ومظلمة لاسيما حين نقرن موضوعه بمايدور في العالم برمته (جائحة كورونا) وقد كتب النص بلغة قصصية رشيقة وسليمة. وأخذت القصة مفهوم الحجاجة السردية والتي تعني وضع الفرضيات – في هذه الحالة تكون أسس مبنى السرد وموضوعاته – ثم محاولة الإجابة على تلك الفرضيات.

النص الثاني “سجينة الصندوق ” للقاص علي الصديق حسب الرسول، أكدت اللجنة أن النص اشتغال تجريبي بديع على فكرة الثورة، بتقديم صورة عامة عن التضحية، التآزر، والتماسك وتطابق ظروف (ادوات القمع) مع ضحاياهم، وجمال النص وإختلافه يتحققان من إختيار النص لراوي غير متوقع لسرد لحظة فض مظاهرة احتجاجية للثورة وإصابة أحد الثائرين.

وأشارت اللجنة إلى أن النص الثالث (محبة وسلام ) للقاص اياد أسامة محمد حسين ” تم إختياره، لمايحمله من معاني ودلالات عميقة تمثلت في أن النص يتحرك في منطقة حساسة هي مشاركة الجيوش الوطنية في الحروب الاقليمية، إذ يسرد الكاتب قصة جنديين دفعتهما الحاجة إلى التقدم والمشاركة في هذه الحرب البعيدة عن الوطن. ”

وكانت اللجنة قد منحت شهادات تقديرية من جملة (31) نصا مشاركا في المسابقة ، وكانت الجوائز التقديرية كالآتي:

نص (العنج) للقاص فائز حسن مصطفى.
نص (دلو)للقاصة هبة محمد الأمين.
(نبوءة ) القاصة آيات الصديق.
(غطاء صوفي ثقيل) للقاص عثمان الشيخ خضر.
(احتضار الأمكنة ) للقاص محمد حاج علي همت.
(تبدد) للقاصة دانية تاج السر أحمد.
(ذاكرة دامية) للقاص سيداحمد إبراهيم.
وتجدر الإشارة إلى أن مركز عبدالكريم ميرغني الثقافي يرعى جائزتين بإسم الاديب الراحل الطيب صالح، هما جائزة القصة القصيرة، وجائزة الإبداع الروائى.

وجائزة بإسم الراحل محمود صالح عثمان صالح راعي المركز في التأليف المسرحي. وتاسس المركز تخليدا لذكرى السياسي والمثقف والسفير ووزير الخارجية الأسبق الراحل عبدالكريم ميرغني والذي يعد أحد أبرز وجوه الثقافة والسياسة والفكر السوداني في القرن العشرين

‫شاهد أيضًا‬

أين يذهب الشاعر بعد القصيدة

اخيرا عثرت على الشاعر, فى عودتى تلك رايته وانا فى الحافلة صدفة كانت ولم اتخيلها , كنت انظر…