‫الرئيسية‬ رأي ارفعوا من شأن الزراعة يرفع الله من شأنكم
رأي - يوليو 22, 2020

ارفعوا من شأن الزراعة يرفع الله من شأنكم

د. محمد صديق العربي

كثيرا ماكنت امتنع عن ذكر عبارة شلة المزرعة وذلك خوفا على هذه الثورة المباركة وحكومتها الانتقالية التى معلقين عليها آمالنا وطموحاتنا.

كنت احاول إيجاد تفسير مقبولا لماذا تعاملت هذه الحكومة الانتقالية كسابق الحكومات بما يمكن أن يكون باب مخرج الطوارئ لوضع البلد المأزوم؛ ولو ابدت هذه الحكومة قليلا من الاهتمام بالزراعة والثروة الحيوانية وخاصة أنهما نشاط جل اهل السودان بهذا الشأن إلا أن عقلية النخبوي السودانى التليد ظلت تلاحقنا على الدوام.

لم يفسد وزراء البشير إلا بعد أن راؤه مولغا في مال الدولة وينثره على المقربين وبطانته حتى فتحت شهية السرقة والتعدى علي مالنا العام.

كنت سالت أحد الزملاء لماذا اقدم وكيل الثروة الحيوانية الاتحادية بإعادة تعيين كل أصدقاء شلته وندماءه بسرعة حتى قبل انتهاء اللجنة المكلفة بذلك وهى قبول طلبات المفصولين في العهد البائد إلى يوم ٣٠ أغسطس ومن ثم البت فيها ؛ إلى أن وجد تفسير لذلك اذا كان رب البيت للدف ضارب فشيمة اهل الوزارات لم الشلاليات.
كثر الهرج والمرج عن هذه الشلة المسماة بشلة المزرعة التى جمعهم (مفصولى الحزب) او لمة (أدس ابابا) او العمل (بمنظمات الامم المتحدة )؛ اذا كنت من أحد هؤلاء الثلاث وذدت على ذلك مالك المزرعة التى يجتمع بها القوم فهذا يكفى بأن يعجل بك إلى تولى وزارة اتحادية في غاية الأهمية وهى وزارة الزراعة الاتحادية رشحت الأنباء عن اعتكاف اهل المزرعة والعمل على جعلها من نصيب صلاح عوض عمر والذي تفوق على اهل الشلة بأنه دفعة السيد رئيس الوزراء نفسه؛ وكان قد كتب مقدمة كتيبه بعنوان ( الدولة التنموية الديمقراطية) عبدالله حمدوك نفسه.

السيد وكيل وزارة الثروة الحيوانية الاتحادية تقبل عميق آسفي وندمي على مناصحتك بأن لا تجعل اكبر همك تولى الإدارات العامة بالوزارة من دفعتك او شلتك.

‫شاهد أيضًا‬

من يحب الامام؟

مرتضى فراج الامام الصادق المهدي رجل صاحب تجربة سياسية وفكرية لا يستهان بها وهو السوداني ام…