‫الرئيسية‬ رأي ١٦ خرقاً للمهنية اقترفتها نسرين النمر في حوارها مع ياسر عرمان
رأي - أكتوبر 26, 2020

١٦ خرقاً للمهنية اقترفتها نسرين النمر في حوارها مع ياسر عرمان

لنا مهدي :

١/ علاقة المذيعة بضيفها تبدأ وتنتهي بداخل الاستوديو لا يهم المشاهد ماذا حدث خارجه
٢/ المذيعة يفترض فيها الحياد لدى استضافة ضيفها لا تقرظه بمدح ولا تهاجمه فالمذيعة لا تكون طبالة كما لا تكون ممثل اتهام
٣/ هذا أفضى لاختلاط الشخصي بالعام في طرحها
٤/ ورطت الممدوح بكشف أن سيارة مخصصة له من الرئاسة وهي أول مرة يعرف الرأي العام الأمر
٥/ مهنياً طريقة حضور وكيفية حضور الضيف للاستوديو من أسرار العمل.
٦/ الملابسات المتعلقة بالحوار وكواليسه من أسرار العمل
وهناك خروق مهنية اقترفتها المذيعة وأخرى خاصة ببيئة الحوار:
٧/ مكياج المذيعة يجب أن يكون مناسباً للكاميرا بحيث لايبدو وجهها مسطحاً أو كأنه جزء من الديكور وكذلك المكياج يجب أن يكون مناسباً لديكور الاستوديو.
٨/المذيعة يجب أن ترتدي ألواناً صديقة للكاميرا فهناك ألوان عدوة للكاميرا لا تحبها كاميرا التلفزيون..
٩/ ألوان الملابس للضيف وللمذيعة يجب أن تبرزهم ؛ ولكنهم لبسوا ألواناً بينتهم وكأنهم جزء من الكراسي التي يجلسون عليها..
١٠/ الملابس لم تكن جيدة الكي وهذا خطأ مهني كبير ليس من العيب استئذان الضيف في أخذ جاكيته لإعادة كيه أو إعادة كي جاكيت المذيعة..
١١/ الاكسسوارات التي ترتديها المذيعة لم تكن مناسبة لا للكاميرا ولا لنوع الحوار ولا مناسبته
١٢/كان يجب وضع سجادة على الأرض لتخفي الخطوط السوداء لسيراميك الاستوديو
١٣/المذيعة يجب أن تتفق مع المصور على زاوية التصوير لو لم يكن المصور مهنياً فالكاميرا تضيف للوزن الحقيقي لمن هم أمامها ٥ كيلوغرام فعادة يبدون أكثر وزناً مما هم عليه..
١٤/ المصورون واضح أنهم لم يعملوا اختبار ال
White Balance
ليتأكدوا من ضبط الألوان فجاءت وكأنها مهرجان خاصة مع لون الطرحة الصاخب للمذيعة .
١٥/ البوست الذي كتبته المذيعة غير الخطأ المهني بالمدح والتطبيل لضيفها اكتظ بالأخطاء الإملائية والصياغية فثقافة المذيعة جزء من شخصيتها الإعلامية ومهنيتها.
١٦/ وأكبر خطأ مهني وقيمي أن يكون المذيع بوقاً للسلطة عندها يتحول الإعلام من إعلام مهني وإعلام دولة لإعلام سلطة.. تماماً كما كان في عهد الكيزان.. الأمر الذي لفت له السيد وزير الإعلام في بوست منفصل لي قبل أيام..

‫شاهد أيضًا‬

وفاة قحت

الفاتح جبرا : المتابع للمشهد السياسي الآن يري ان المولد قد إنفض وقد تم تماماً إزاحة الحاضن…